خدمة التطوير العقاري

خدمة التطوير العقاري

أصبح للتطوير العقاري دورًا كبير وهام في العالم بأكمله، ولكن مازال يتساءل البعض حول الاستثمار العقاري أيضًا، فأيهما أفضل؟

هذا ما سوف نناقشه في هذه المقالة، ولكن أولا

 ما هو التطوير العقاري؟

هو نوع من الأعمال التجارية المتعلقة بتجديد وإصلاح المباني سواء إصلاح كلي أو جزئي للعقارات القديمة أو المهملة، وتأجير أو شراء الأراضي الخالية ثم تطويرها وبيعها بعد ذلك. وفي الآونة الأخيرة أصبح التطوير العقاري من أشمل المصطلحات في مجال العقارات.

التطوير العقاري


وهنا يأتي دور المطور العقاري سواء أكان شخص أو شركة، فدوره متمثل في تنسيق الأنشطة السابقة وتحويلها لـ أفكار مبتكرة على الورق ومن ثم إلى أرض الواقع في شكل عقارات ومباني. كما أنه يمتلك خيارات متعددة، ويكون على دراية كاملة بأحوال السوق العقاري والهدف النهائي من التطوير. حيث تكون الاستفادة من عملية التطوير تجارية، واستثمارية بالإضافة إلى كونها مفيدة لكل من الدول والأشخاص. 

ما الفرق بين التطوير العقاري وصناعة التشييد؟

يتمثل دور المطور العقاري في شراء الأراضي ثم تمويل المشروع وبالاتفاق مع مقاول التشييد يتم بناء العقار.

بالإضافة لإدراكه لمواطن الضعف والقوة بالمشروع، وإحاطته بملحوظات عدة قد لا ينتبه إليها المقاول أو المستثمر.

أما صناعة التشييد فتتمثل في مجموعة من الأنشطة المتعلقة بالتصميم والتخطيط وتنفيذ المشروعات الإنشائية. وبالتالي نجد أن عملية التطوير العقاري، لابد أن يكون لها دراسات تفصيلية لتحديد وتقليل المخاطر الخاصة بتقلبات السوق.

المطور العقاري

أما عن الاستثمار العقاري: فهو نوع من الاستثمارات طويلة الأجل، كما أن الاستثمار في العقارات يتشابه مع الاستثمار في الأوراق المالية والأسهم، حيث يعتمد كلاهما على تحقيق الأرباح من خلال الاعتماد على أساس قيمة الأصل المُراد شرائها.

ويتمثل الاستثمار العقاري في شراء وحدات سكنية قيد الإنشاء وتجهيزها، ثم بيعها بأسعار ربحية أعلى من سعر الشراء لتحقيق هامش ربح وعوائد استثمارية عالية. ومن الأمور الواجب أخذها في الحسبان عند الاستثمار في العقارات، هي التحليلات المالية والدراسات التي تتضمن جميع النواحي والأوضاع الاقتصادية والسياسية والاجتماعية.

وتتمثل مراحل التطوير العقاري في سبع مراحل، وهما كالآتي:


1.     إعداد الفكرة وتحليل ودراسة السوق: حيث تكون نقطة البداية هي دراسة السوق ومعرفة متطلباته، وبالتالي معرفة نوعية المنتج المطلوب.

2.     تحديد مناطق التطوير وأخذ دراسات الجدوى التفصيلية عن الإمكانيات، والميزانيات المتاحة في الاعتبار.

3.     دراسة المشروع من ناحية الجدوى الاقتصادية.

4.     تحديد مستوى العرض الحالي والمستقبلي لأي منتج عقاري.

5.     اختيار الموقع والحصول على العقار.

6.     التخطيط والتصميم والتشييد والبناء للعقار: من خلال طلب المساعدة من المكاتب الهندسية المختصة، للحصول على التصميمات الخاصة بالمشروع واختيار المناسب منهم. 

7.     المرحلة الأخيرة هي التسويق العقاري والترويج والتي تقوم على استهداف العملاء المحتملين والبيع أو التأجير لهم. 


الاستثمار العقاري

أما لو كنت تبحث عن شركة تطوير عقاري، فيجب عليك معرفة بعض الأمور والمبادئ قبل التعاقد مع المطور العقاري للتأكد من مدى قدرته وخبرته.

مثل سؤالك عن معلومات تفصيلية حول مشروعك ومطالبته بخرائط الموقع الذي قمت باختياره، وتوقعاته لمدى نجاح المشروع، والعقبات المتوقعة، إلى غير ذلك من الأمور. 

طرح بعض الأسئلة حول خبرته في المشاريع على أرض الواقع، وطلب رؤية مشاريعه السابقة، يمكنك رؤية مشاريعنا السابقة من خلال زيارة هذه الصفحة: 

معرفة ميعاد تسليم المشروع، حيث يجب عليه تقدير مدة إنجاز المشروع.

طلب دراسة مالية لتكاليف المشروع؛ للتأكد من كفاية رأس المال لتغطية تكاليف المشروع وضمان عدم حدوث أي أزمات مالية تعوق تكملته.

وضع شروط جزائية؛ فمن الممكن أن يتعثر المطور العقاري في تنفيذ المشروع، لذا فيجب عليك أن تحصل على بعض الضمانات؛ لضمان جدية المطور العقاري وعدم تعطيل المشروع بأي شكل.

الاستثمار في العقارات

معرفة الخطط البديلة والاستعداد للطوارئ؛ حيث يجب معرفة خطط المطور البديلة في حال حدوث مشكلة أثناء الإنشاء، واختبار مدى قدرته وجدارته على حل الأزمات.

الاستفسار من المطور عن خدمات ما بعد الانتهاء من المشروع مثل الخطط المستقبلية لإنجاح المشروع والتسويق له.

هذه الملاحظات ستساعدك على إيجاد مطور عقاري خبير، والتأكد من مستواه وتقييمه قبل التعاقد معه.

ولمعرفة المزيد عن خدماتنا في التطوير العقاري، يمكنك التواصل معنا من خلال هذه الصفحة وملئ البيانات المطلوبة، وسيقوم أحد ممثلي خدمة العملاء بالتواصل معكم.

0 تعليقات

الأقدم